الاثنين، 27 يوليو 2009

تحدى مشاكل الحياه




كثيرا ما يفكر كل منا بمشاكله

اليومية من ساعات العمل

وضيق المعيشة - لذلك علينا

دائما باخذ نوع من الراحة

والهدوء - ولو كان يوم في

الاسبوع او في الشهر للتنزه

اوالخروج في رحلة تعطيك نوع من الراحة

من الاعباء التي قد ضايقتك خلال العمل.

ضع الكأس وارتاح قليلا



في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة

عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه.

فرفع كأساً من الماء وسأل المستمعين

ما هو في اعتقادكم وزن هذاالكأس من الماء؟
وتراوحت الإجابات بين 50 جم إلى 500 جم.

فأجاب المحاضر: لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس!

فالوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكاً

فيها هذا الكأس فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث

شيء ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في

يدي ولكن لو حملته لمدة يوم فستستدعون سيارة

إسعاف. الكأس له نفس الوزن تماماً، ولكن كلما

طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه

.
فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع

الأوقات فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه

المواصلة، فالأعباء سيتزايد ثقلها. فما يجب

علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل

أن نرفعه مرة أخرى.

فيجب علينا أن نضع أعباءنا بين الحين والآخر

لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى.

عليك دائما بان تأخذ بهذه النصيحة

:
فعندما تعود من العمل يجب أن تضع أعباء

ومشاكل العمل ولا تأخذها معك إلى البيت،

لأنها ستكون بانتظارك غداً وتستطيع حملها.

او الذهاب الى نزهه بها ترتاح من المشاكل.

هذه تجربة .. ادارية .. وتنظيمية .. نستفيد

منها جميعاً في حياتنا العملية والخاصة.


لابد أن ننسق اوقاتنا .. ولابد أن لانحمل انفسنا

فوق طاقتها .. الاعتدال مطلوب ..ـ

وحمل الكأس باتزان مطلوب هوالآخر. ـ


وسلامتكم

هناك 4 تعليقات:

اسامة جاب الدين يقول...

تحياتي شجرة الدرة .. حقيقة لديك موهبة رائعة في الكتابة.. استمتعت واستفدت مما تكتبين.
واصلي وسأكون من متابعيك.

شجرة الدر يقول...

شكرا اخي اسامة والله سعيدة جدا أن ألقاك هنا ومحظوظة ان تتابع ما أكتب شكرا
وتمنياتي ليك بتوفيق

سحر حمزة يقول...

انا مريت على الموضوع بالصدفة بس حبيت اقول لك اني لما شوفت موضوعك حسيت براحة نفسية ونسيت همومي
متشكرة اوي على الموضوع الجميل

شجرة الدر يقول...

اهلا وسهلا بيك اختى سحر
واتمني ان تجدي الراحة دوما معنا
الف شكر على الزيارة وخليك معنا